-->

توقف عن قراءة كيف تكتب بشكل أفضل؟ أو كيف تكتب 100 مقال في الشهر؟

نعم، يجب أن تتوقف عن قراءة تلك المقالات حول كيفية الكتابة والتدوين وكيف تكتب بشكل أفضل؟ كما يجب عليك إن كنت كاتب أو مدوّن أن تتوقّف عن تقديم النصائح ل

توقف عن قراءة كيف تكتب بشكل أفضل؟ أو كيف تكتب 100 مقال في الشهر؟

كيف تكتب 100 مقال في الشهر

نعم، يجب أن تتوقف عن قراءة تلك المقالات حول كيفية الكتابة والتدوين وكيف تكتب بشكل أفضل؟ كما يجب عليك إن كنت كاتب أو مدوّن أن تتوقّف عن تقديم النصائح للآخرين حول "كيفية الكتابة".

يتعيّن على كل أولئك الكُتّاب والمدونين و المؤلفين ومنشئي المحتوى المشهورين التوقف عن الترويج لتلك المقالات "3 طرق تجعل كتابتك أفضل" و "سبع خطوات بسيطة لتصبح كاتب محترف ومدون مميز!" فحقيقة (ومن مُجرّب) كل ذلك بالغالب مجرد هراء.

إقرأ أيضا: كيفية استخدام موقع Quora للحصول على أفكار محتوى جديد ومميز.

فإن كنت مبتدئ، فلا يتوجب عليك البدء في الكتابة عن التسويق بالعمولة أو ممارسات تحسين محركات البحث والتدوين، أو مقالات من شبيه "الحيل الخمس التي ساعدتني في كتابة 60 مقال في الشهر" .. كل ذلك حقا هراء (كما أنه بالمناسبة، في الغالب من يكتب مثل هذه المقالات هم حقا أسوء الكُتّاب والمدونين بل والـ**** في الواقع)، يجب أن تتوقفوا عن هذه الترهات والتدوين عن مثل النوع من المحتوى المستهلك.

{tocify} {$title=ستقرأ في هذا المقال}

في الواقع، أنا لست ضد فكرة وجود روتين أو عادة أو نظام في حياتك والذي بدوره ينعكس في كتاباتك ومقالاتك.

ولكن وتمامًا كأي شيء آخر، الكتابة والتدوين عادة لا يمكن تحسينها إلا من خلال الكتابة والتدوين بانتظام والاستمرار بشكل دوري وشبه يومي.

ولكن، هل تحتاج حقًا إلى دمج "النصائح والحيل" حول كيفية تحسين كتابتك وتقسيم الموضوع إلى 100 قصة ومقال وموضوع في الشهر؟

فما المعنى من كتابة 50-100 مقالة في الشهر؟

مرة أخرى، إن كان كل ما يهمك هو كتابة مقالات وملئ مدونتك بالمحتوى، فيمكنك بالتأكيد صياغة مقالات بواسطة الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، وهو بالفعل ما كنت قد تحدثت عنه في مقال سابق حول أفضل موقع وأداة لإنشاء مقالات ومواضيع حصرية و SEO وبحوث علمية فريدة 😅. ففي الواقع ليس من المنطقي والمعقول كتابة 100 مقال في الشهر.

تتطلب القصيدة المناسبة والقصة والمقال وقتًا وصبرًا وتركيزا. فأنت لن تصحوا من النوم فقط وتبدأ في تحديد الكلمات على الملاءات والوسائد.

في البداية، قد تتولد الأفكار وتبدأ بالظهور بشكل لا إرادي في عقولنا. في حينها نقوم بإلتقاط قلمًا وورقة أو حتى كتابة مسودة إلكترونية على المدونة أو ملف وورد ونبدأ في خربشة وعصف ذهني لكل الأفكار التي تجول في رأسنا والتي نرغب بالكتابة عنها، لنجمع أكبر قدر من المعلومات والأفكار حول الموضوع لنتمكن بعدها من فهم الطريقة التي يُفترض أن نبني بها المقال أو الموضوع أو المشروع الكتابي، لنعرف من أين نبدأ؟ وما الذي سنسرده ؟ وبما سنختم القطعة؟ وغيرها.

إقرأ أيضا: الكلمات الرئيسية الطويلة (Long-Tail Keywords) وأهميتها في التسويق الإلكتروني

ثم وبعد الانتهاء من صياغة المقال، عليك أن تقرأه مرة ومرتين وثلاث، وتستمر في فعل ذلك حتى تتأكد من أنك قد قمت بصياغة مقال أو منشور أو شيئًا يستحق أن يوضع أمام أعين الناس لقرأوه ويشكروا كاتبه.

ناهيك عن أنه بمجرد الانتهاء من كتابة مقال أو قطعة نصبة، فإن إبداعك يأخذ دائمًا جزءًا منك وتشعر أنك قد إستُنفِذ منك جزءا.

هذه هي الطريقة التي تعرف بها أنك كتبت شيئًا ذا قيمة وذا مغزى ويستحق أن تنشره على مدونتك أو موقعك أو على أي مكان. وعندها فقط تشعر أنك قد قدمت ما يستحق منك كل الوقت لكتابته وصياغته. وتشعر بالرضى التام .. جرب ذلك وسترى !

القاعدة الوحيدة للكتابة والتدوين

إن كان هنالك قواعد للكتابة والتدوين، فهي قاعدة واحدة فقط وهي تجنّب الأخطاء الإملائية فلا تخطئ في تهجئة الكلمات. فحتى لو كان مقالك جيدا من حيث المحتوى فالأخطاء الإملائية والهجائية ستجعل منه يبدو سيئاً.

على الأقل، كن مدركاً بشكل جيد وملما بمستوى لائق بقواعد الإملاء. كما تعلم ، امتلاك القدرة العامة على بناء جمل مفهومة وما إلى ذلك (يمكنك تخطي هذه القاعدة في أوقات معينة، ولكن هذا الموضوع سيكون له مقال آخر إن شاء الله).

فإذا كان لديك كل ذلك، تهانينا! كل ما عليك فعله الآن هو البدء بالكتابة والتدوين ورأسك مرفوع. اقرأ الكتب والروايات والمسرحيات ومشاهدة الأفلام والبرامج والأخبار وكل ما قد يُلهمك للكتابة وينمّي من مستوى وعيك وثقافتك، فكلها ستساعدك بشكل كبير في الكتابة والتدوين دون حتى أن تشعر بذلك. كما يجب أن لا تنسى أن أفضل الطرق لتنمية وتطوير كتاباتك وتدوينك هو من خلال الكتابة والتدوين المستمر.

إقرأ أيضاً: من هو الكاتب المستقل ؟ و كيف تصبح كاتبا مستقلا ؟

صحيح في البداية، سترتكب أخطاءً باستمرار، لكنك حقيقة لست بحاجة إلى شخصية مؤثرة أو كاتب مرموق لديه ألاف المتابعين ليخبرك بما عليك القيام به لتكتب وتدوّن أفكارك أو لتغيير أسلوبك في الكتابة والتدوين. لا تخاف من ارتكاب الأخطاء. لا تخاف من الانتقاد. وبالتأكيد، لا تخف من الحصول على آراء داعمة ومقترحات مفيدة إذا كانت لديك الحقائق والمعرفة لدعمها.

يجب أن تكون كما أنت "أصلي" غير مُقلّد. يجب أن تكون فريدًا وأن تسعى للتفرّد في مجالك بما لديك من خصال ومزايا قد تتفرد بها عن الغير. تجري وراء التقليد وتشبّه بالآخرين. ففي الواقع، هنالك ملايين آخرين يفعلون ذلك بالضبط. فلا تكن مجرد اسم آخر وسط الزحام.

هناك احتمالات بأن لا تحقق النجاح الحقيقي في بداية المشوار. فيمكنك رؤية أولئك أصحاب القصص والقصائد والمقالات والكتابات والتي تخلو من أي إبداع أو تقرّد على الإطلاق. ومع ذلك، قد يحققون الصدارة بل والأموال وشهرة لا حصر لها.

وعندها قد تشعر بالغيرة والغضب والإحباط من الظلم وعدم الإنصاف. قد ترغب في الإقلاع عن الإبداع والاستمرار في أسلوب كتاباتك المتفرّد، والمضي مع الآخرين لتحذوا حذوهم، بما يتناسب مع رواية الجمهور.

نعم، قد يحدث ذلك. لكن قبل أن تتخلى عن أفكارك وأسلوبك المتفرّد، ولكن قبلها، تمسّك بهذه الأفكار وتأمل وأسأل نفسك الأسئلة التالية:

إقرأ أيضا: أهم لغات البرمجة التي يجب على المدون تعلّمها

  • ما هو السبب الحقيقي الذي جعلك تحب الكتابة والتدوين في المقام الأول؟
  • هل كان لإرضاء الآخرين فقط؟
  • هل كان لكسب بعض التقدير أو المال، حتى لو كان ذلك على حساب شغفك وروحك؟
  • أم أن السبب كان لتحويل تلك الأفكار الجامحة والعواطف والمعرفة التي تملئ عقلك إلى كلمات؟
  • أم أن السبب للتنفيس عن ما يجول في خواطرك وعقلك لإسكات تلك الأصوات في رأسك، ولتحويلها إلى أعمال يستمتع بها الآخرين ويستفيدون منها؟
  • "لماذا بدأت في مجال الكتابة والتدوين في المقام الأول؟
فقط " تأمل في هذه الأسئلة لبعض الوقت. وستجد الإجابة أمامك مباشرة!

في الختام، إذا كان لديك أي إضافات أخرى أو سؤال أو إستفسار أو تعليق حول الموضوع، فسأسعد بمشاركتك إياه في التعليقات أدناه لنتناقش حول الأمر ونحقق أفضل النتائج.

كلمات مفتاحية: #كيف-تكتب-مقال #كيف-تدون #نصائح-للتدوين #كيف-تكتب-100-مقال-بالشهر #قواعد-الكتابة #قواعد-التدوين #تعليم-التدوين
DMCA.com Protection Status
جميع الحقوق محفوظة لـمدمن ويب ©

نقاشات